التخطي إلى المحتوى
جريمة تصلح لـ”فيلم”.. مديرة “شبكة دعارة” تقتل الزوجة “العرفي” وتُرسلها في “طرد” بلا عنوان

نجحت الأجهزة الأمنية بسوهاج، في كشف غموض جريمة أشبه بـ”أفلام السينما”.

وكتبت سيناريو الجريمة، ربة منزل تدير منزلها لـ”الأعمال المنافية للآداب، بمحافظة الغربية بالاشتراك مع آخرين، ضم في طياته، تعذيب سيدة حتى الموت؛ بعد أن اكتشفت أنها على علاقة غير شرعية مع زوجها.

وكانت النقطة الأبرز تشويقًا في هذا “الفيلم”؛ أن مرتكبة الجريمة، عندما اكتشفت أن ضحيتها أشرفت على الموت؛ ابتكرت حيلة شيطانية لإرسالها إلى القبر وهي في سكرات الموت، بعيدًا عن مسرح الجريمة حتى لا يكتشفها أحد.

بدأت تفاصيلكشف الجريمة، بتلقي العميد أحمد أبو عايد، مأمور قسم ثانٍ سوهاج، بلاغاً من “عاطف . ع” قائد السيارة رقم 9463 “ميكروباص”، يفيد بأنه خلال تحميل سيارته من موقف سيارات الأجرة بالمنيب بمحافظة الجيزة؛ حضر له “4” أشخاص وبرفقتهم “سيدة مريضة” في العقد الرابع من العمر، ولا يعلم بياناتهم، وطلبوا منه اصطحاب السيدة “الضحية”- التي كانت معهم- لمحافظة سوهاج، مؤكدين له أن شقيقتها ستكون في انتظارها على موقف المحافظة.

وأفاد السائق في بلاغه، بأنه عند وصوله إلى موقف سوهاج؛ لم يجد أحدًا في انتظار السيدة المريضة التي لا تقوى على الحركة؛ فتوجَّه إلى القسم للإبلاغ عن الواقعة.

وتم نقل السيدة لمستشفى سوهاج الجامعي؛ لأنها كانت تعاني من حالة إعياء شديد.

وبتوقيع الكشف الطبي عليها؛ تبين إصابتها بـ”جروح قطعية في فروة الرأس.. وكدمات ورضوض متفرقة بالجسد.. واشتباه نزيف في المخ والبطن” وتوفيت عقب ذلك.

وأمر اللواء مصطفى مقبل، مدير أمن سوهاج، بتشكيل فريق بحث؛ لكشف غموض الواقعة، برئاسة العميد خالد الشاذلي، رئيس المباحث الجنائية بمديرية الأمن، وتوصلت جهود رجال البحث الجنائي إلى أن المجني عليها اسمها “هند. ع”، 31 سنة- ربة منزل، تقيم بناحية بانوب بدائرة مركز نبروه بمحافظة الدقهلية، ومتزوجة من “عبد الهادي. ا” 66 سنة بالمعاش.

كما تبين أن وراء ارتكاب الواقعة، كل من: “كريمة. ع” 36 سنة- ربة منزل، و نجلها “محمد . إ” 16 سنة- عامل ، و “محمد. ر” 30 سنة- عاطل، وشقيقه “أحمد. ر” 29 سنة- عاطل، و” أمينة. أ” 21 سنة، ويقيمون جميعًا في مدينة زفتي بالغربية.

وتبين أن المجني عليها “سيئة السمعة”، وأنها كانت تعمل لدى المتهمة الأولى، التي تقوم بإدارة مسكنها للأعمال المنافية للآداب.. وأنه في الآونة الأخيرة، علمت المتهمة الأولى بأن المجني عليها على علاقة غير مشروعة مع زوجها “سكر. أ”، “عرفيا”؛ فقامت- بالاشتراك مع باقي المتهمين- باحتجازها بمسكنها وتعذيبها والتعدي عليها بالضرب وإحداث إصابتها.

وكشفت التحريات عن أن مرتكبي الجريمة، عندما لاحظوا تدهور الحالة الصحية للمجني عليها، وعلمهم بأنها توشك على الموت؛ اتفقوا علي التخلص منها حتي لا ينكشف أمرهم.

واستأجر الجناة، السيارة رقم “ع ف س- 7823” أجرة، قيادة “محمد. ا”؛ لتوصيلهم إلى موقف المنيب، وقاموا بتسليم المجني عليها لسائق السيارة المتجهة إلى سوهاج، وادعوا أنها مريضة، وأنها متجهة لشقيقتها التي ستكون في انتظارها بموقف سوهاج؛ ليتخلصوا منها في مكان بعيد عنهم حتى لا ينكشف أمرهم.

وتحرر عن ذلك المحضر رقم 7 أحوال ثاني سوهاج.

وعقب تقنين الإجراءات؛ تم إعداد مأمورية- بالتنسيق مع أمن الغربية- أسفرت عن ضبط جميع المتهمين، والأدوات المستخدمة فـي تعذيب المجني عليها.

وبمواجهة المتهمين؛ اعترفوا تفصيليًا بارتكاب الواقعة.

وباستدعاء زوج المجني عليها؛ تعرف عليها، وتحرر عن ذلك محضرًا ملحقًا بالمحضر الأصلي.

وجارِ العرض على النيابة العامة؛ لمباشرة التحقيقات.

التعليقات